اهلا بك لمشاهدة كافة المواضيع والصور
من خلال الضغط على الشريط الاصفر اعلى المتصفح واختار السماح للنافذه

الجنسنج والجنس فوائد عظيمه

الجنسنغ أو الجنسنج Ginseng
نبات معمر له جذور متفرعة ويزرع في كوريا واليابان وأمريكا .
الاسم العلمي للنوع الكوري Panax Schinseng وللأمريكي Quinquefolium، وينتمى النوعان للفصيلة الارالية . الجزء المستعمل من الجنسنج هو الجذور وهو متفرع على صورة جسم إنسان يمد ساقيه وذراعيه في الهواء كأنه يطير في الفضاء . وتعتبر هذه الجذور في كوريا من أهم العقاقير الشعبية انتشارآ لإعتقادهم أن لها القدرة على شفاء عدد كبير من الأمراض ويعرفه الصينيون بالوصفة السحرية وقد استعمل الجنسنج منذ اكثر من 7000سنة .

وقد أثبت البحث العلمي الحديث أن الجذور تحتوي على مواد صابونية ثربينوليه ثلاثة وجنسنيوزيدات لها القدرة على تنشيط إفراز بعض الهرمونات الحيوية بجسم الانسان مما يؤدي إلى زيادة كفاءة الانسان وزيادة مجهوده العقلي والجنسي .

تؤكل جذور الجنسنج كما يؤكل الجزر الاحمر ، كما تسحق وتجفف ويصنع منها شاي الجنسنغ ، كما يستعمل مسحوق الجنسنج برشه على بعض الاطباق لأنه مفيد للصحة ومحسّن للمذاق ، ويباع مسحوق خلاصة جذور الجنسنغ في كبسولات في الصيدليات كمستحضر صيدلاني لزيادة كفاءة الانسان وحيويته ومعنوياته .

و نبات الجنسنج من أهم ما تقدم الصيدلية للإنسان لزيادة حيويته وكفائته الجنسية والذهنية حيث تفوقه على الأدوية الكيماوية وخلوه من الآثار الجانبية الضارة .

إن المادة المستخلصة من الجنسنغ لا تستعمل كعلاج طبي لمرض محدد .


فوائد الجنسنج والجنس

إن مستخلصات الجنسنج تفيد في توفير لياقة بدنية مناسبة ، وتزيد من حيوية الجسم وخاصة قبل العمليات الجراحية وبعدها ، أي أنه يساعد على التكيف ، ويساعد الجسم على مقاومة بعض الصعوبات التي يتعرض لها ، كما أنه يفر طاقة ذهنية نشطة ، تقترب من عمل الكافيين التي تحتويها القهوة لكن دون مضار الكافيين وتأثيراته الجانبية كزيادة ضغط الدم ، و الجنسنغ يساعد على تكيف الجسم وتوفير حيوية آنية (مؤقتة) مضاعفة للجسد بكامله .

ويعتقد أن للجنسنج فائدة في مقاومة السرطان وتحسين الوظائف الادراكية والأداء الجسدي كما يعتقد البعض أنه يمكن أن يفيد في علاج السكر والسمنة.

يستعمل الجنسنغ لتقوية جهاز المناعة ويشجع الجسم على التحكم في القلق والاجهاد ولتنشيط كريات الدم البيضاء ويفيد في علاج الطحال المحتقن.وينصح البعض بتناول الجنسنغ كعلاج للقيء والغثيان الصباح



تابعونا معنا كل جديد وللمره الالف هقولكم
لا عيب ولا حرام

خـمـســة لايـعــرفـهــا الـرجــل عـن المــرأة

يحدث ..كثيرا ..أن تتصرف المرأة بشكل لايفهمه الرجل ..
ليس فقط في مجال العلاقات الزوجية..
بل حتى في علاقة الأخ مع أخواته ..أو الفتى مع أمه
يحبط الرجل كثيرا من بعض مواقف المرأة ..ولكن ..
لو عرف السبب لبطل العجب ... فالمرأة تتصرف بناء
على ما يمليه عليه قاموس طباعها اللذي يختلف كثيرا عن الرجل
( هما يتفقان أحيانا فيصبحان كأنهما مخلوق واحد ..
ويختلفان حتى تظن أن كل واحد منهما قادم من كوكب آخر )
المهم أن هناك خمسة أشياء لابد أن يعرفها الرجل عن المرأة ..
حتى يستطيع التعامل معها بشكل صحيح .. لتجنب المشاكل والفتور التي تمر بها علاقتهما ....
1ـ يفاجأ الرجل كثيرا .. عند دخوله المنزل .. بأن زوجته تتحدث بإسهاب عن ..
تعبها في ملاحقة الصغار .. لتنظيفهم .. وعن خراب المكنسة الكهربائية ..
عندما بدأت الكنس .. وعن انتهاء أنبوبة الغااز ...
تتحدث عن هذا كله وأكثر بصوت يغص بالشكوى والتذمر ..
وطبعا الزوج المسكين .. يظن أنها تتهمه بالتقصير ..
فيلجأ إلى أحد أمرين ..أحلاهما حلو .. بالنسبة له ..
أ ـ أما أن يرد لها الصاع صاعين .. مدافعا عن نفسه ..
ب ـ وإما أن يخرج ويترك لها الجمل بما حمل
ثم تفتح المسكينة فاها دهشة لهذا التصرف الغير مبرر .. وتبدأ المشاكل والاتهامات
مالا يعرفه الرجل في هذه الحالة هو أن المرأة لاتتهمه ..
وإنما هي تفضفض له فقط عن إحباطات يومها .. وكان من المفترض أن ينصت لها قليلا ..
ثم يحوطها بذراعه .. ويهمس ( أعرف كم تشعرين بالإحباط ياعزيزتي ..
وأقدر لك كثيرا اهتمامك . ...سوف يفاجأ الزوج بعدها بزوجته تهمس له ..
وكأنما ضربتها عصا ساحرة(ولا يهمك ياحبيبي ..كله يهون من أجلك )
صدقوني .. هذا ما سيحدث بدون مبالغة
2ـ يلاحظ الزوج ..أن زوجته الحبيبة .. تقدم له باستمرار ..
مايطلب وما لايطلب .. مع ابتسامة عذبة ناعمة ...بدءا من تجهيز طعامه ..
( لاأفهم لم هي المسؤولة دائما عن تجهيز طعامه )
وانتهاء بتحضير ملابسه المكوية المعطرة عند خروجه من الحمام
ولكن بعد فترة ..قد يلاحظ الزوج النبيييييييييه فقط ..
أن مستوى الخدمات الفندقية لايزال كما هو ..مع حلول تكشير معتبرة بدلا من الابتسامه ..
ويصدم بالتغير .. مالذي حدث ..( ليه ..ماكنا كويسين )....
وعند المصارحة ..تظهر له أسباب تافهة .. لم تكن في حسبانه
أولا : نطمن الزوج العزيز أن هذه الأسباب ليس هي مربط الفرس ..
وإنما الحقيقة التي لايعلمها الرجل عن المرأة ..هي أنها تعطي بلا مقابل بابتسامة عذبة أولا
..ثم صفراء .. ثم سوداء .. ثم تكشيرة ..
والسبب أنها فطرت على العطاء التلقائي ..
وليست كالرجل يكتفي بإعطاء مايظنه مهما أو مسؤولا عنه فقط ..
وبعد فترة من العطاء ..تحس المرأة بأنها مستنزفة ..مستغلة من قبل الجميع ..
وغير مقدرة العطاء .. فتستمر في العطاء .. وبداخلها مشاعر غيظ مكبوته ..
وهذا سر التكشيرة .. يبادر الرجل عند رؤية هذه الأعراض
بتجنب المصارحة والخروج من المنزل ...
ومالا يعرفه الرجل ..هو أنه لاينبغي عليه المصارحة في مثل هذه الحالة ..
عليه أن يحاول إراحة زوجته .. مساعدتها في بعض أعمال المنزل ..
وهذه الأخيرة صابونة مطهرة لمشاعر الغيظ ... وليبين لها أنه يريدها أن ترتاح ..
ويحمل عنها بعض الهم
وهذه الحكاية ..تحصل حتى للبنات في بيوت أهاليهن .. بالذات البنت الكبيرة !!!!
هذه اللفتة الكريمة من الزوج المصون ..ستقلب الوضاع رأسا على عقب
3ـ أيضا يارجال
يحدث بعد فترة أن يلا حظ الرجل أن المدام تغيرت كثيرا ..
فهي شاردة الفكر دائما تحب العزلة .. صامتة..( على غير العوايد ) ..
وقد يلجأ البعض للمصارحة .. لكن المرأة تمعن في الصمت ..
أو تصرخ في وجه الرجل ( أنت لاتحبني ).. عندها يستشيط المسكين غضبا
على ناكرة الجميييييل .. ويخرج
عزيزي الرجل ..هذه الحالة .. طبيعية جدا ..هي دورة طبيعية عاطفية شبه شهرية ..
تمر بها الكثير من النساء
مالا يعرفه الرجل ..أن كثيرا من النساء .. تعود كثيرا على الحب ..
ولديها خوف مجهول مبطن من النبذ وعدم القبول ...
وهي تمر بفترات صعود عاطفي ..تعلو بها موجة القبول والحب ..
وأحيانا تغوص بها موجة الخوف .. والشعور باليأس إلى قاعه البئر ..
فتصبح كئيبة منعزلة ..
تخجل المرأة كثيرا من التصريح للرجل بهذه المخاوف .. وتلوذ بالصمت ..
مما يطحن معدة الرجل ...
عليه في هذه الفترة أن يراعي ..مزاجها المحترم.. أن يدللها كثيرا ..
يعطيها من الحب ..حتى تخرج من هذه المرحلة بسلام ...
وتعلو به الموجة مرة أخرى إلى رأس البئر
( تستمر هذه الفترة عند النساء من يومين إلى .. سبعة أيام .
4ـ يحس الزوج بجرح كبير حينما تناقشه زوجته وكأنها تحاسبه زوجته
( أنت دااااائما لاتتحدث معي , نحن لم نجلس مع بعضنا أبدا ...أنت لاتقدرني على الإطلاق )
مالا يعرفه الرجل أنه في الوقت الذي يحاول فيه أن يتحدث فيه عما يراه بالتحديد ..
فإن المرأة تجهل أسلوب التحديد والدقة هذا وتميل للتعميم ...هي لاتقصد ماتقول .
.لكنها تنظر للأمور بطريقة إجمالية ينقصها التحديد ..
.كما أنها غالبا لاتفكر فيما تريد أن تقوله إلا بعد أن تبدأ الحديث ..
بعكس الرجل الذي قد يصمت كثيرا قبل الكلام .. لأنه لايقول إلا ماجهز له
لذا نقول للرجل ..لاتتضايق .. فالمسألة عادية جدا ..وتقبل طريقتها في الكلام ..
فهذه موهبة من بها الله عليه ..ليختبر صبرك ..وحلمك
وعلى فكرة فلو حصرتها في زاوية ضيقة من النقاش فستعترف لك بأنه لاتقصد .
( دائما ,إطلاقا ) بل بعض الأحيان ....ولو حصرتها أكثر فسقول ( نادرا ..ثم ....أقصد هذه المرة
فقط )
لاعليك ..تقبلها كما هي ..وستعطيك الكثير
5ـ تحتاج المرأة للعناية ..والاهتمام .. إن سؤالا بسيطا مثل هل تناولت غداء مشبعا ..
هل أنت متأكدة أنك تناولت حبة الدواء ...
مثل هذه الأسئلة لو طرحتها المرأة على الرجل لملأت صدره قيحا ..
لأنها تحسسه بنقصه ..وعدم قدرته ..لكن هي تحتاج لمثل هذه الأسئلة ..
السخيفة في نظر الرجل لأنها تحسسها باهتمامه بها وحرصه عليها الاهتمام ..
.فحينما تحس باهتمامه تعطيه الكثير


تابعونا معنا كل جديد وللمره الالف هقولكم
لا عيب ولا حرام
المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا